حول مقدمة الصفحة

حول مقدمة الصفحة
عن المكتبة

نحن نبني منارة للمعرفة والثقافة والإبداع.

اكتشف القصة والتنظيم وراء أكبر مكتبة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ناشر الأصول

قصة المكتبة

ليس مجرد مبنى بل أكثر

بُنيت مكتبتنا المطلة على خور دبي، على شكل رحل، وهو المسند الخشبي المستخدم لحمل الكتب وخاصة نسخ القرآن الكريم. ويتكون مبنى المكتبة من سبعة طوابق، وهي موطن المبادرة الثقافية الأكثر طموحاً في دبي حتى الآن؛ والتي تهدف إلى إنشاء منارة للمعرفة والثقافة والإبداع، من خلال الحصول على ملايين الكتب من جميع أنحاء العالم.

تأسست المكتبة بموجب قانون رقم 14 لسنة 2016 عام القراءة  في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتطوير مجتمع المعرفة في إمارة دبي والإمارات العربية المتحدة ككل.

إن الهدف الأسمى لمكتبتنا، يكمن في تحفيز الشغف بالمعرفة بين جميع الأشخاص، الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا سيما فئة الشباب، فنحن ندعم ونشجع القراءة والبحث والإبداع وريادة الأعمال، من خلال توفير الوصول المجاني إلى مجموعة متميزة من الكتب، وغيرها من الموارد المعرفية، بالإضافة إلى تقديم خدمات معلوماتية عالية الجودة وإطلاق فعاليات ثقافية مميزة.

لدينا رسالة سامية للحفاظ على الأدب والثقافة والإرث العربي. ونحقق ذلك من خلال ضمان وصول الجمهور إلى الأعمال الأدبية العربية، سواءً الحديثة أو النادرة؛ ما يساعد في تشجيع ودعم الكتَّاب العرب الشباب عبر برنامجنا للنشر باللغة العربية.

تتكون مكتبة محمد بن راشد من عشر مجموعات رئيسية للمكتبة: المكتبة العامة، ومكتبة الشباب، ومكتبة الطفل، ومركز المعلومات، ومكتبة الخرائط والأطالس، ومكتبة الفنون والإعلام، ومكتبة الأعمال، ومكتبة الإمارات، ومكتبة الدوريات، ومكتبة المجموعات الخاصة، بالإضافة إلى الكتب الورقية، توفر مكتبتنا إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من الكتب الإلكترونية وغيرها من الوسائط الرقمية.

وتماشياً مع هدفنا، في توفير حرية وصول الجميع إلى موارد المكتبة، نسعى جاهدين لضمان أن جميع مرافقنا تلبي متطلبات أصحاب الهمم؛ حيث جُّهزت جميع مساحات المكتبة لتناسب ممن لديهم صعوبة في التنقل والحركة، كما يمكن الوصول إلى كافة المكتبات عن طريق الكراسي المتحركة أو السلالم الكهربائية، إضافة إلى توفر مساحات للكراسي المتحركة داخل مناطق القراءة.

وتعد مجموعة الكتب السمعية لدينا، أحد الموارد الرائعة والمفيدة للجميع، وبشكل خاص ضعاف البصر، وأولئك الذين يعانون من صعوبات في القراءة، ليس هذا فحسب بل نعمل، أيضا، على تطوير مجموعة من كتب برايل للمكفوفين.

نحن نعمل باستمرار لتحديث مجموعاتنا ومواردنا وبرامجنا، وجداول الفعاليات؛ وذلك في إطار سعينا لمشاركة المزيد من الكتب والمعرفة والمعلومات مع المجتمع.

للتأكد من حصولك على حق الوصول الكامل إلى جميع مواردنا، والاطلاع على التحديثات المنتظمة، نوصي بالتسجيل في برنامج عضوية المكتبة اليوم.

رسالة من الرئيس

رسالة رئيس مجلس الإدارة

مرحباً بكم في مكتبة محمد بن راشد.

حين تكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالاعلان عن تأسيس المكتبة، حدّد أهدافها المتمثلة في دعم وتعزيز الاستراتيجية الشاملة للدولة في القطاع الثقافي والمعرفي، ورفع مستوى الثقافة المعرفية بالعالم العربي.

وانطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة، بدأنا العمل على تطوير منارة معرفية علمية وثقافية وفق أفضل التجارب والممارسات العالمية، توفر المُحتوى الورقي والسمعي والمرئي والإلكتروني، وتغرس شغف المعرفة وحب الاطلاع في نفوس الأجيال المقبلة، وتوفر ملتقى للأدباء والمُثقّفين والباحثين من مختلف الجنسيّات والثقافات من كافة دول العالم، والمساهمة في الحفاظ على اللغة العربية والحرص على إثرائها، وتشجيع الكُتّاب والأدباء والهواة الواعدين على تعزيز الإنتاج الفكري باللغة العربية والمُتَرجَم في مختلف مجالات العلوم والفنون، إضافة إلى الحفاظ على الموروث الثقافي وتوثيقه.

إنَّ المرحلة التي وصلنا إليها الآن، كانت نتيجة لرؤية القيادة الرشيدة بعيدة المدى، والتي وُضعت استراتيجيتها على مر السنين؛ لتواكب الاقتصاد الجديد، القائم على المعرفة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر؛ حيث نجحت الإمارات في ترسيخ موقعها كأحد أهم الدول الرائدة في اقتصاديات المعرفة، المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي، في عصر لم تعد المعرفة مفتاح التنمية الوطنية فحسب، بل تحولت إلى المصدر الرئيسي.

وجاءت المكتبة لتضيف إلى اقتصاد المعرفة القائم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتكون محطة مهمة وملهمة، تساهم في تحفيز شغف المعرفة وإلهام الأجيال الصاعدة، للتعلم، والنمو، والمساعدة في تشكيل مستقبلنا، من خلال تعزيز دور دبي كمحور ثقافي وأدبي، وتشجيع القراءة والبحث والكتابة الإبداعية، ونشر الأعمال باللغة العربية، بالإضافة إلى المحافظة على موروثنا الثقافي وكل الحكمة التي يحملها.

واليوم، نحن أمام صرح عملاق يعكس الثقافة والتاريخ الإماراتي والعربي، الذي يتخطى حدود الزمان والمكان، من خلال توفير إمكانية وصول جميع المهتمين إلى المواد الأدبية المتميزة من خلال المنشورات المطبوعة، أو عبر استخدام أحدث التقنيات الرقمية، وتحقيقا لهذه الغاية، نعمل باستمرار على إثراء مجموعاتنا المكونة من عشر مكتبات داخل المبنى، والمجموعات الرقمية، عبر مواد متعددة تشمل الكتب الإلكترونية والصوتية، بالإضافة إلى ملفات الوسائط المتعددة.

وفي الأخير.. نأمل أن يجد كل شخص لذته من المعرفة والثقافة عبر موقعنا الإلكتروني.. وننتظر رؤيتكم قريباً في مكتبة محمد بن راشد؛ التي تحمل داخل مكتباتها العشرة الكثير من الإلهام والإبداع، الذي يساعدكم على القراءة أو الدراسة أو البحث أو التعلم.

محمد أحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم

رسالة من الرئيس

مهمتنا

مهمتنا

مهمتنا

مهمتنا تحفيز الشغف للمعرفة.

تكمن مهمة مكتبة محمد بن راشد في تحفيز الشغف بالمعرفة، وضمان وصول الجميع إلى المواد المتميزة والخدمات عالية الجودة، مع الحفاظ على الثقافة والتراث العربي. نحن ندعم ونشجع القراءة والبحث والإبداع وريادة الأعمال.

 

تم تحديد مهمتنا بوضوح من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عندما أمر ببناء المكتبة خلال العام الوطني للقراءة، كمؤسسة شاملة؛ لتشجيع التعلم وإلهام ثقافة القراءة والإبداع، فقد أُنشئت المكتبة لتكون ديناميكية وتتخطى الحدود.

 

نحن ندرك أهمية التعلم والابتكار والإبداع والسعادة والمعرفة مدى الحياة للجميع، كما نؤمن أن المكتبة الحديثة يجب أن تكون عملية، مع توجيه رسالة التعلم والمعرفة إلى مجتمعها عبر قنوات وبرامج وخدمات متعددة؛ لهذا السبب، نسعى جاهدين للوصول إلى جميع فئات المجتمع من خلال فعاليتنا ومحتوياتنا.

ناشر الأصول

التفكير في الانضمام

التفكير في الانضمام

أفكر في الانضمام؟

تحقق من فرص العمل والتطوع في المكتبة واكتشف فوائد العمل في إحدى المؤسسات الرائدة في مجتمعنا

ناشر الأصول

أحدث الأخبار

أحدث الأخبار أحدث

عرض جميع الأدوات

30 نوفمبر 2022
نظّمت مكتبة محمد بن راشد، سلسلة مميزة من الفعاليات الثقافية والترفيهية احتفالاً باليوم الوطني الحادي والخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، تضمنت عروضاً تراثية وشعبية وموسيقية حيّة، بالإضافة إلى معارض وطنية وأمسيات شعرية، وورش ومحاضرات متنوعة للأفراد والعائلات.
مكتبة محمد بن راشد تنظم سلسلة مميزة من الفعاليات الترفيهية احتفاءً باليوم الوطني
28 نوفمبر 2022
في إطار رؤيتها واستراتيجيتها لتعزيز التعاون والتكامل بين المؤسسات التعليمية والثقافية، وقعت مكتبة محمد بن راشد، وجامعة زايد، اتفاقية شراكة، بهدف دعم وتشجيع البحث العلمي ونشر الثقافة والمعرفة على الصعيد الوطني.
مكتبة محمد بن راشد توقع اتفاقية شراكة مع جامعة زايد لدعم وتشجيع البحث العلمي
19 نوفمبر 2022
شهدت فعالية «أيام طه حسين»، التي استضافتها مكتبة محمد بن راشد، بالتعاون مع مركز أبوظبي للغة العربية، احتفاءً بذكرى ميلاده، مشاركة واسعة وتفاعلاً كبيراً من الزوار والأعضاء والمهتمين بالأدب العربي والمصري.
مشاركة واسعة وتفاعلاً كبيراً في فعالية «أيام طه حسين» بمكتبة محمد بن راشد